مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    المذيع أحمد المجيني

    لا تدمع النفوس إلا عندما يكون الفقدانُ بحجم الوعي ومساحة الذاكرة، وهي الذاكرة التي لا تتهجى إلا حروفَ من أغنوها بالفخر وأثروها بالاعتزاز وأغدقوا عليها بالحب والوفاء والانتماء..ذلك هو الوالد سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي رحمه الله. إن الأوطان لا تعتز إلا بفلذات كبدها الذين يذهبون بعيداً ويغادرون قلوباً ويدعون صورةَ حضورهم وإنتمائهم ووفائهم مجللة بحسنات أفعالهم ومحسنات ما أعطوا ووهبوا. ذلك هو الوالد سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي عاش بيننا طيب الله ثراه عمراً جميلاً كان خلاله تجسيدا حقيقيا لصدق أبناء الإمارات بكل صفائهم، وبكل شموخهم وألقهم ونقاء روحهم، وحين ذهب، غادرنا كأب كبير وقف دوما في وجه الأعاصير والرزايا والمحن كطود أو كجبل.. نسأل الله أن يغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته ويسكنه الفردوس الأعلى من الجنة

    Reply

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لموقع الفجيرة الاخباري 2016