في إنجاز جديد وللمرة الأولى، انتزع النصر بطاقة التأهل إلى دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا، بعد تعادله السلبي أمام مضيفه لوكوموتيف الأوزبكي في الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات، بعد مباراة متوسطة الأداء تفوق فيها النصر بتكتيك مدربه يوفانوفيتش، فيما تفوق صاحب الأرض فنياً والأكثر، بالنتيجة ترافُق الفريقين إلى المرحلة المقبلة من المنافسة، بعد أن رفع الأوزبكي رصيده إلى 10 نقاط في صدارة المجموعة، والنصر إلى 9 نقاط في الترتيب الثاني، بأفضلية على الاتحاد السعودي في المواجهات المباشرة، وكان الاتحاد قد فاز على سباهان الإيراني بهدفين دون رد، أحرزهما سان مارتين وأحمد الناظري، في المباراة التي أقيمت بذات التوقيت بسلطة عمان، ورفع الاتحاد رصيده إلى 9 نقاط بالترتيب الثالث، لكنه غادر المنافسة مع الخاسر الذي احتل المركز الرابع والأخير برصيد 3 نقاط. وسيلتقي العميد في دور الـ 16 بتراكتور الإيراني، حيث يقام لقاء الذهاب على ملعب آل مكتوم يوم 17 الجاري، فيما يقام لقاء الإياب على أرض المنافس يوم 24 مايو الجاري.

بالعودة لتفاصيل المباراة بدأ الفريقان بحذر خاصة النصر الذي تحفظ كثيراً على الجانب الهجومي، ومع مرور دقائق المباراة بدأ الحماس يرتفع تدريجياً، وحاول النصر خطف هدف يمنحه الأمان، وتحرك خمينيز بنشاط وحيوية، مع اجتهاد من قبل نيلمار في خط المقدمة، ورغم بعض المحاولات لكن مرمى صاحب الأرض ظل عصياً على لاعبي العميد، وكذلك الحال مع الأوزبكي الذي كان أكثر إصراراً على الوصول للشباك، دون أن ينجح في قيادة هجمة خطرة واحدة على مرمى ضيفه. وفي الدقائق الأخيرة من هذا الشوط تبادل الفريقان السيطرة على الكرة وتبادل الهجمات التي ظلت بعيدة عن الخشبات الثلاث دون أن تشكل أدنى خطورة على الجانبين.

وبدأ الشوط الثاني بنفس التشكيلتين، وبادر الفريق الأوزبكي بهجمة انتهت بتصوية أرضية قوية من ديمو كوجا في الدقيقة 48، تألق حارس العميد شامبية في التصدي لها، وبعدها كرر لوكوموتيف المحاولة بهجمة أكثر خطورة لكن لاعبيه احتفظوا بالكرة كثيراً في المنطقة الخطرة حتى تم إبعادها بواسطة الدفاع وسط هتافات غاضبة من جماهير صاحب الأرض على إهدار الفرصة.

وفي الدقيقة 77 وضح مجهود لويس خمينيز بقيادة هجمة خطرة لكنه تعرض لعرقلة من المدافع تيماكوييف، بعدها أجرى يوفانوفيتش أول تعديلات فريقه، بخروج نيلمار المرهق ودخول سالم صالح. ونشط الفريقان في الدقائق الأخيرة، لكن تألق دفاع الفريقين رفض ظهور الأهداف، حتي أطلق الحكم القطري عبد الرحمن إبراهيم صافرة النهاية بتعادل الفريقين سلباً.

بعد تأهل النصر أمس في بطولة الكبار بدوري أبطال آسيا، ينضم بهذا الإنجاز إلى الزعيم الذي كان قد حسم تأهله أول من أمس بفوزه على ناساف كارشي الأوزبكي، ليمثلا معاً الدولة في البطولة القارية.

البيان