عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، جهودها الإنسانية لدعم المتأثرين من الفيضانات في منطقة بلدوين بولاية هرشبيلي بالصومال، وقدمت عبر مكتبها في مقديشو، مساعدات إغاثية عاجلة ومتنوعة لآلاف الأسر المتضررة، التي تقطعت بها السبل جراء الفيضانات الجارفة، وذلك بالتعاون مع الجهات المختصة في الولاية.

وتضمنت المساعدات كميات كبيرة من المواد الغذائية والاحتياجات الضرورية الأخرى.

وأكدت الهيئة، أن هذه المساعدات تأتي في إطار مبادراتها لتوفير الاحتياجات الإنسانية للشعوب الشقيقة والصديقة دون تمييز، وتعزيز قدرة تلك الشعوب على مواجهة التحديات والظروف الإنسانية الطارئة، موضحة أن تحركاتها في المناطق المتضررة من الفيضانات في الصومال، تحظى باهتمام كبير من قيادتها العليا التي تتابع برامج الهلال الأحمر الميدانية في مختلف الدول والساحات، وتسعى دائما لتبني كافة المبادرات التي تصون كرامة الإنسان.

كما أكدت حرصها على تنفيذ المبادرات التي تحدث فرقا في مسيرتها في مجال العمل الإنساني والتنموي، وتضيف بعدا جديدا لاستراتيجيتها في شمولية العطاء، وعدم حصره في مجالات معينة ومحدودة، لافتة إلى تنوّع المشاريع والبرامج يوسّع مظلة المستفيدين من خدمات الهلال الأحمر إقليميا ودوليا.

وشددت على أن جهودها في هذا الصدد تجسد نهجها في تقديم مختلف أشكال الدعم الإنساني والتنموي للدول والشعوب في جميع المجالات.

إلى ذلك أعربت الأسر المتضررة من كارثة الفيضانات في الصومال، والمستفيدة من مساعدات الهلال الأحمر الإماراتي، عن شكرها وتقديرها للهيئة لوقوفها إلى جانبهم وحرصها على التخفيف من معاناتهم، وهو ما يعبر عن مواقفها تجاه الإنسانية جمعاء، انطلاقا من قيمها ومبادئها التي تقوم على مساعدة الآخرين والتضامن معهم في جميع الأوقات والظروف.

وام