يشهد سكان الإمارات والعالم غداً الثلاثاء، ظاهرة القمر العملاق، حيث سيكون في أقرب نقطة إلى كوكب الأرض، ويعرف أيضاً بالبدر المكتمل، وكذا «سمك الحفش» لتزامن ظهوره مع موسم صيد هذا النوع من الأسماك في البحيرات الأميركية.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفلك إبراهيم الجروان لـ«الإمارات اليوم»، إن الأرض ستشهد اكتمال القمر العملاق التالي في الأول أغسطس 2023 الساعة 18:31 بالتوقيت العالمي الموحد، سيتبعه القمر العملاق الأزرق في الـ31 من أغسطس. وأكد الجروان أن ظاهرة القمر العملاق ليست لها تأثيرات مناخية أو حدوث ظواهر على الأرض، وقد يكون التأثير في مد بحري عالٍ أكبر من المعتاد، لكن ليس كثيراً.

وأوضح الجروان أن القمر العملاق ليس مصطلحاً فلكياً رسمياً، لكن تم تداوله من قبل مهتمين وراصدين ابتداء من عام 1979، مشيراً إلى أنه عرف بأنه «اكتمال القمر»، ويحدث عندما يكون القمر في أو قرب «حدود 90%» من موضع الحضيض، وهو الموقع الأقرب إلى الأرض في مداره، وتسمى النقطة على مدار القمر الأقرب إلى الأرض نقطة الحضيض، والنقطة الأبعد هي نقطة الأوج.

وذكر أنه عندما يكون القمر قريباً من الأرض بمقدار 216 ألفاً و500 ميل (سطح إلى سطح) يطلق عليه موضع الحضيض، وفي أبعد موضع له يصل إلى 247700 ميل موضع الأوج، و في المتوسط تبلغ المسافة نحو 382.900 كيلومتر (238000 ميل).

كما يعرف القمر العملاق بأنه القمر البدر المكتمل الذي يحدث عندما يكون مركز القمر على بعد أقل من 360 ألف كيلومتر (نحو 223.694 ميلاً) من مركز الأرض.

وأشار الجروان إلى أنه بهذا التعريف قد تشهد الأرض ما يعرف بـ«القمر العملاق» عدة مرات خلال السنة، وتشهد الأرض هذه الظاهرة خلال العام الجاري ثلاث مرات الأولى كانت في الثالث من يوليو، ثم الأول من أغسطس، والـ31 من أغسطس وهو الأقرب إلى موقع الحضيض خلال 2023 بنسبة 97%، حيث يصل بعده عن الأرض إلى 341.257 ألف كيلومتر، وأخيراً في الـ29 من سبتمبر. وبيّن أن الحجم الزاوي للقمر العملاق أكبر بمقدار 12.5% – 14.1% من البدر الصغير، وأكبر بمقدار 5.9% -6.9% من متوسط البدر.

الإمارات اليوم