الفجيرة اليوم – أكّد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، أهمية الشّراكات والمشاريع الإستراتيجية في تحقيق أهداف المؤسسات الثقافية والشبابية، ودورها المحوري في تطوير قطاعات العمل الثقافية والمجتمعية التي تنعكس إيجابًا على الأفراد والمجتمع.

جاء ذلك خلال استقبال سموه، في قصر الرميلة، معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي وزير الثقافة والشباب، والوفد المرافق، على هامش الافتتاح الرسمي للدورة الثانية لمهرجان البدر الذي يقام تحت رعاية سموّه في الفجيرة.

وأشار سمو ولي عهد الفجيرة، إلى دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، للثقافة والفنون بمختلف أشكالها، واهتمام سموه بفئة الشباب وتمكينهم في مسيرة خدمة الوطن وبناء نهضته، بما يسهم في تعزيز المؤشرات التنافسية لدولة الإمارات في هذه القطاعات، وتحقيق رؤيتها وتوجهاتها على المستوى العالمي.

واطلع سموه خلال اللقاء على خطط وزارة الثقافة والشباب، وبرامجها ومشاريعها الحالية والمستقبلية، الداعمة لمسيرة قطاع الثقافة في الدولة بشكل عام وإمارة الفجيرة بشكل خاص.

وأشاد سموّه بدور الوزارة في الحراك الثقافي والفني والشبابي الذي تشهده الدولة، مؤكّدًا أهمية استثمار طاقات الشباب ومواهبهم وتوظيفها بأفضل المستويات وأكثرها أثرًا وفاعلية في المجتمع.

وتوجّه معالي الشيخ سالم بن خالد القاسمي بالشكر والتقدير إلى سمو ولي عهد الفجيرة على دعم سموه للمبادرات التي تعزز الحركة الثقافية والعمل الشبابي بالدولة، وتسهم في تحقيق أفضل المؤشرات التنافسية العالمية في هذين القطاعين الحيويين.

حضر اللقاء .. سعادة الدكتور أحمد حمدان الزيودي مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة، وسعادة مبارك الناخي وكيل وزارة الثقافة والشباب.